فتاوى موقع كنوز

حكم ترك صلاة الجمعة بعذر وجود وباء(كورونا)

سائل يقول:

هل يمكن الصلاة في البيت يوم الجمعة مع وجود جائحة كورونا
القرية صغيرة ولا نعرف من المصاب ولا من هو معدى حديثا
ولكم جزيل شكري

الجواب:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين وبعد:
فصلاة الجمعة واجبة كما هو معلوم في شريعتنا ولا يجوز التخلف عنها الا لعذر معتبر
وقد نص القرآن والسنة على فرضيتها ووعيد لمن تركها

قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ) [الجمعة: 9]

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كما عند مسلم (لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونُنّ من الغافلين)

وذكر العلماء عدد من الاعذار القاهرة التي تبيح ترك صلاة الجمعة وذكروا منها الامراض والاوبئة الخطيرة والمعدية
التي يخشى منها المسلم على نفسه
فإن عرف وجود مثل هذه الامراض في المسجد فيجوز له عدم الذهاب

اما وباء (كورونا) المنتشر فإننا لا نعطي فيه حكما ثابتا
فكما اثبتت الدراسات الطبية فيه ان خطورته غير مستقرة
فقد لاحظنا فتك هذا المرض في العديد من البلدان وهوانه في بلدان اخرى
فالخلاصة الحكم يتغير فيه بحسب خطورته من مكان الى اخر

والواجب على المسلم اخذ الحيطة والحذر فإن ايقنت وجود المرض وغلب على ظنك انك ستصاب به بحضورك للمسجد فيجوز لك عدم الحضور

اما لمجرد الظن والشك فلا يجوز لك التهاون بحضور الصلاة وعليك الاخذ بالتدابير الوقائية من هذا الوباء

نسأل الله العافية والسلامة

هذا والله اعلم

فتاوى موقع كنوز للدعوة والإرشاد

الفتوى رقم (5)

حرر بتاريخ 10/صفر/1442 الموافق 2020/9/27

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى