فتاوى موقع كنوز

حكم حلق اللحية او الاخذ منها؟

الفتوى رقم (4) التاريخ (9) ذو القعدة |1441| الموافق 2020/6/30

الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين،وبعد:

أجمع علماء السنة،والمذاهب الأربعة على تحريم حلق اللحية، وتركها واجب وليس سنة،لأدلة كثيرة نذكر منها قوله صلى الله عليه وسلم(“قصوا الشوارب وأعفوا اللحى وخالفوا المشركين ” متفق عليه).

وجاء في كتاب “الإختيارات” لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنه قال:(يحرم حلق اللحية).

ولم يرد عن الصحابة رضي الله عنهم ما يخالف ذلك.

وقال بعض متأخري الشافعية أنها سنة،ويجوز الأخذ منها لكنه مخالف لقول إمام المذهب الذي قال بفرضيتها وتحريم حلقها كما جاء في كتاب الأم.

وورد عن أبي هريرة وابن عمر رضي الله عنهما وبعض علماء السلف أخذ ما زاد عن قبضة.

وفيه نظر (فظاهر كلامهم أن ما زاد عن الإعفاء والكثرة يجوز أخذه)يعني إذا تحقق الإعفاء وزاد عن قبضة أي الى منتصف الصدر جاز الأخذ منه(ليس سنة ولكن استحسنه بعض العلماء)

والأَولى والأحوطُ خروجًا من الخلافِ تركُها دون أخذِ شيءٍ منها؛ اقتداءً بالنبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم.

جاء في أحاديثَ كثيرةٍ في صِفتِه صلَّى الله عليه وآلِه وسلَّم أنَّه كان: (كَثَّ اللِّحيةِ) رواه البخاري ومسلم

وقال النووي في (المجموع) (1/290):(والصحيحُ كراهةُ الأخذِ منها مُطلقًا، بل يترُكُها على حالِها كيف كانت؛ للحديثِ الصَّحيحِ(وأعفُوا اللِّحى).

وقال في شرحه لصحيح مسلم (3/151):(والمُختارُ تَركُ اللِّحيةِ على حالها, وألَّا يتعَرَّض لها بتقصيرِ شَيءٍ أصلًا).
وقال الشيخ ابن عثيمين في (فتاوى على الدرب) (10/173) (الواجِبُ إبقاءُ اللِّحيةِ كما هي، ولا يتعَرَّض لها بقَصٍّ ولا بحلقٍ).

هذا والله أعلم.

موقع كنوز للدعوة والإرشاد

إطرح سؤالك؟

شاهد أيضاً (حكم سداد الدين بعملة أخرى)؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى