فتاوى موقع كنوز

حكم سداد الدين بعملة أخرى

التاريخ: الخميس (8)ذو القعدة 1441 2020/6/23 فتوى رقم (3)

السائل:~mostavasatov
من سوريا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تدينت من رجل مبلغ قدره(200000)ل.س
وعند السداد طلب إعادة المال بعملة أخرى،فما حكم الشرع في ذلك؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الأصل أن تعيد الدين
بنفس العملة التي استدنت منها
(الليرة السورية)

مثلاً استدنت ألف يورو
ثم انخفضت قيمته،هل أقول لك أعطني بدله ذهباً أو دولاراً أو ما شابه ذلك؟؟
لا طبعا

ولم يقل أحد من أهل العلم أنه يعيد أو يسدد القيمة التي كان عليها من قبل على سبيل الوجوب.

إلا في حالة
اذا التغت العملة ولم يعد لها قيمة
فإنه يسدد بعملة أخرى ما يعادل المبلغ المستدان من العملة الأخرى.

وجاء في السنة شرطان لجواز ذلك
(في الحديث الذي رواه أحمد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كنت أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ بالدراهم، وأبيع بالدراهم وآخذ بالدنانير فوقع في نفسي من ذلك، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بيت حفصة فقلت: يا رسول الله رويدك أسألك إني أبيع الإبل بالبقيع فأبيع بالدنانير وآخذ الدراهم، وأبيع بالدراهم وأخذ الدنانير، فقال:لا بأس أن تأخذهما بسعر يومهما ما لم تفترقا وبينكما شيء)

فالشرط الأول لجواز السداد بعملة أخرى:
_هو دفع القيمة التي تساوي العملة في نفس يوم السداد(يعني 200000 ل.س)
تساوي اليوم (72 دولار تقريباً)
فيكون هذا مبلغ السداد وليس كما يظن البعض هو ما كانت عليه القيمة وقت الدين
يعني منذ أشهر كانت(200000 ل.س)تعادل (400 دولار)تقريبا.

والشرط الثاني:
_ هو دفع كامل المبلغ
وعدم تأجيل أي جزء منه لوقت آخر(يعني دفعة واحدة).

ونصيحة للطرفين
أن يقدرا أحوال بعضهما ويتفقا على طريقة للسداد دون ضرر لأي طرف
دون شحناء أو نزاع
وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم
(إن خيار الناس أحسنهم قضاءً)

هذا والله أعلم.

للفائدة أكثر عن شرح الحديث اضغط هنا

إطرح سؤالك؟

موقع كنوز للدعوة والإرشاد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى